بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الامريكية في إسرائيل إلى مدينة القدس والإعتراف بها كعاصمة لدولة إسرائيل، إنتشرت ردود الأفعال الغاضبة من القرار الأمريكي من الشعوب العربية علي الرغم من ضعف البيانات الصادرة عن الحكام والملوك العرب التي إستخدمت كلمات الإستنكار والتنديد.


بيان الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عن قرار ترامب


أصدرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بيان علي لسان البابا تواضروس الثاني حيث طالبت الإدارة الأمريكية الحفاظ علي إسقرار الشرق الأوسط والعمل وفق القرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة فيما يخص الأراضي الفلسطينية المحتلة.


كما جاء في البيان ان مثل هذه القرارات الناتجة عن طرف واحد دون أخذ الرأي والمشورة من باقي الأطراف يؤدي إلى المزيد من العنف والتطرف في الشرق الأوسط الذي يعج بالجماعات المسلحة الإرهابية.


أضاف البابا تواضروس الثاني من خلال البيان ان الكنسية تقف في صف الجهود المبذولة من أجل إيجاد حل سلمي للقضية الفلسطينية الإسرائيلية وفق الإتفاقيات الدولية بين البلدين برعاية الولايات المتحدة الأمريكية.


أكد البيان الصادر عن الكنيسة أن حق الفلسطينيين تاريخياً في القدس لا يمكن أن يمحوه قرار من الإدارة الأمريكية، ولكنه سيزيد الأمر تعقيداً خاصة مع العودة مرة أخري إلى طاولة المفاوضات بين الطرفين.